التواصل

التواصل الداخلي والخارجي

التواصل الداخلي والخارجي

تعتمد مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء على التواصل بشكل أساسي في برنامج إعادة الإدماج السوسيو مهني.

تشارك مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء في مجموعة من اللقاءات الدولية التي من شأنها إثراء استراتيجيتها في إعادة الادماج.

كما تسعى إلى ربط جسور التواصل بين السجن والعالم السوسيو اقتصادي

تعتمد مؤسسة مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء على التواصل بشكل أساسي وتستثمر فيه من الناحيتين الداخلية أو الخارجية

 

التواصل الداخلي:

تسعى مؤسسة مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء عبر هذا المستوى من التواصل الى ترسيخ ثقافة إعادة الإدماج السوسيومهني للسجناء في الذاكرة الجماعية لموظفي المندوبية العامة لإعادة الإدماج

تنظم مؤسسة مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء لقاءات تواصلية عديدة لفائدة مديري المؤسسات السجنية، مع الحرص على اختيار المدينة وجودة الإقامة بها، أملا في تثمين الموارد البشرية وتحفيزها على مزيد من العطاء والتفاني في العمل.

 

التواصل الخارجي:

يستهدف التواصل الخارجي تحسيس المجتمع والمقاولة، وباقي الفعاليات، بأهمية إعادة الادماج انطلاقا من الفكرة السديدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله “إعادة إدماجهم مسؤوليتنا جميعا”

 

التظاهرات

تهدف هذه التظاهرات الى تعريف المجتمع حول أهداف ومهام مؤسسة خصصها جلالة الملك محمد السادس نصره الله لإعادة ادماج السجناء والأحداث في نزاع مع القانون. كما تهدف الى توعية المجتمع المغربي حول ضرورة مشاركة كل مواطن من أجل العمل على إعادة الإدماج السوسيوالمهني للسجناء، من اجل الحفاظ على كرامتهم، وتهيئهم لتحمل المسؤولية على الوجه الاكمل اتجاه الاسرة والمجتمع، حيث يستفيد النزلاء من برامج التربية والتكوين المهني الذي يمكنهم من الاندماج المهني عبر تعلم حرف تضمن العيش الكريم. وذلك حسب التوجيهات الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

اليوم العالمي للسجين

أمسيات فنية وثقافية

مباريات رياضية

معارض لمنتوجات تبرز مهارات نزلاء المؤسسات السجنية التي تم إنجازها في فترة التكوين


custom_gallery
images not found