أحداث

مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء تعزز مراكزها الجهوية للمصاحبة وإعادة الإدماج بمسؤولين وأطر جدد الرباط، في 05 شتنبر 2019

مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء تعزز مراكزها الجهوية للمصاحبة وإعادة الإدماج بمسؤولين وأطر جدد الرباط، في 05 شتنبر 2019

نظمت مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، يومي 03 و04 شتنبر 2019، حفل تنصيب ثلاث منسقين جدد بالمراكز الجهوية للمصاحبة وإعادة الإدماج التابعة لها والأكثر حساسية، وذلك بسلا، الدار البيضاء وأكادير، ويتعلق الأمر بكل من السيدة والسادة:

– حادة بقاش، كمنسقة جديدة لمركز المصاحبة وإعادة الإدماج بالدار البيضاء، وهي إطار بالمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، حاصلة على ديبلوم الدراسات العليا المتخصصة في مجال علم النفس التربوي؛

– كمال الوارثي، كمنسق جديد لمركز سلا، وهو إطار بالمندوبية العامة حاصل على الإجازة المهنية في مجال علم النفس؛

– هشام بو النيشان، كمنسق لمركز المصاحبة بأكادير، وهو إطار بالمندوبية العامة حاصل على الإجازة في الحقوق.

وتأتي هذه التعيينات الجديدة في إطار تدعيم وتعزيز هذه المراكز بأطر كفأة تتمتع بحس المسؤولية والمهنية وقادرة على إعطاء دينامية جديدة وقيمة مضافة بالمراكز المعينة بها لتجويد الأداء والتنزيل الأمثل للاستراتيجية المندمجة للمؤسسة في مجال الإدماج السوسيو-مهني الفعال للنزيلات والنزلاء السابقين للمؤسسات السجنية ومراكز حماية الطفولة، بشراكة مع الفاعلين الجهويين المتدخلين في المجال.

ولقد عرفت هذه التنصيبات حضور نخبة من ممثلي السلطة القضائية والنيابة العامة والقطاعات الحكومية المعنية وفعاليات المجتمع المدني والمتعهدين الاقتصاديين على مستوى الجهات الثلاث، في إطار انفتاح المؤسسة على شركائها وحرصا منها على التناغم والتوافق في الأداء، وذلك لتقاسم إنجازاتها والتعريف بمحاور برامج اشتغالها، على المستوى الجهوي، في إطار تنزيل فلسفة صاحب الجلالة حفظه الله وأيده، الهادفة إلى صون كرامة نزلاء المؤسسات السجنية ومراكز حماية الطفولة، ومصاحبتهم لتأهيلهم للاندماج الفعال والناجع في النسيجين الاقتصادي والاجتماعي في توافق مع خصوصيات التنمية الترابية المستدامة للجهات التي ينتمون إليها.

هذا وقد سبق أن أجرت المؤسسة حركة انتقالية داخلية للأطر العاملة بمختلف مكوناتها المركزية والجهوية، مع تعزيز صفوف مواردها البشرية بأطر جديدة بما يستجيب لحاجيات تفعيل مخططها الاستراتيجي الجديد، وفي إطار احترام الكفاءة والمسؤولية والمناصفة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *